نبذة عن الولاية

ولاية صباح الماليزية تشكل النصف الآخر من ولايات شرق ماليزيا بجوار ولاية سرواك، كما تضم منطقة لابوان الفيدرالية التي تلاصقها، وتتميز صباح بمساحة كبيرة تبلغ 73,904 كيلومتراً مربعاً، ويتجاوز عدد سكانها 3,5 مليون نسمة.

كما هو الحال في معظم مناطق جزيرة بورنيو، فإن صباح تتميز بمناخ استوائي حار ورطوبة عالية، كما ترتفع فيها معدلات الأمطار الاستوائية بشكل كبير، وتمتلك ولاية صباح ثروة طبيعية حيوانية ونباتية كبيرة، وتضم العديد من أشهر أنواع القردة في العالم وهي قرود “أورانجوتان” والذي يعرف باسم إنسان الغاب، إضافة إلى أكبر زهرة في العالم وهي زهرة “رافليسيا” والتي لا تنمو سوى في ولاية صباح.

وبين المعالم الطبيعية الرائعة التي تضمها الولاية يقف جبل كينابالو كأحد أبرز وأشهر تلك المعالم، لكونه واحداً من أعلى القمم في منطقة جنوب شرق آسيا وأعلى قمة في ماليزيا، حيث يعتبر تحدياً ووجهة للكثير من الرياضيين والمتسلقين المحترفين والهواة على حد سواء، وهو وجهة لا بد من زيارتها والتمتع بالمناظر الطبيعية الرائعة من قممه الشاهقة.

كما تضم ولاية صباح العديد من المعالم والوجهات السياحية الرائعة مثل جزيرة أورانجوتان، وهي محمية مخصصة لقردة إنسان الغاب، حيث يمكن الاطلاع على حياتها المميزة عن قرب، وحديقة تونكو عبد الرحمن البحرية والتي تضم مظاهر بحرية ساحرة والآلاف من أنواع السمك والشعب المرجانية الاستوائية النادرة، كما يتبع للولاية جزيرة سيبادان، وهي واحدة من الجزر السياحية الفريدة والتي تعتبر وجهة مثالية للاسترخاء والهرب من ضجيج المدن.

المعالم الطبيعية ليست كل شيء في ولاية صباح، بل تضم الولاية العديد من المعالم العمرانية والثقافية المختلفة، ومن بينها مسجد كوتا كينابالو عاصمة الولاية، وهو لوحة معمارية مميزة من نوعها، وبرج تون مصطفى، إضافة إلى متحف القرية التراثية في صباح، والذي يعرض العديد من فنون السكان الأصليين في بورنيو وتقاليدهم ونمط حياتهم الخاص.

موقع الولاية

زوروا الموقع وصفحات التواصل الإجتماعي